أحدث تطبيقات

التقنية الحيوية

من ناحية عامة تتكون زراعة الأنسجة النباتية من مجموعة من التقنيات والعمليات التي تتم في ظروف معقمة بهدف تنمية أجزاء مختلفة من المادة النباتية في بيئات غذائية. يستخدم حالياً على مستوى العالم طريقتين لإكثار نخيل التمر: طريقة  Somatic Embryogenesis  و هي المستخدمة في مختبراتنا و طريقة Organogenesis.. في الواقع أن لكل مختبر زراعة نسيجية تقنيته الخاصة للإكثار و التي تنضوي تحت إحدى الطريقتين الرئيسيتين. مع ذلك فإن الشاهد الوحيد على نجاح أو إخفاق أي مختبر للإكثار هو الإثبات الحقلي للفسائل المنتجة. بهذا الخصوص يجدر الذكر أن الوثبة ماريونيه تفتخر بأن لديها ملايين أشجار النخيل المثمرة في مزارع زبائنها في أكثر من عشرين دولة حول العالم. هذا يشكل دليلاً دامغاً على نجاح تقنيات الإكثار المستخدمة في مختبراتنا.

تتطور مستمر:

لاهتمامنا و إدراكنا لضرورة التطوير و التحديث المرتبط بالبحث العلمي المستمر فإننا نبقى على تواصل مع كافة التحديثات والتطورات العلمية التي تطرأ عالمياً على تقنيات الانتاج المخبري. فلقد قمنا مؤخراً بإدخال "نظام ريتا (R.I.T.A. system)" 

( Automatic Temporary Immersion container ) هذا النظام يسمح بتزامن وصول الأجنة إلى مرحلة النضوج من خلال وضع الأجنة في بيئة سائلة متحركة يتم ضخها و تفريغها من الأوعية التي توضع بها الأجنة حسب برنامج زمني دقيق.

مرحلة الأقلمة و التقسية:

بعد خروج الفسائل من المختبر إلى البيوت الزجاجية تزرع في تربة زراعية معقمة داخل أصص بلاستيكية صغيرة الحجم لتتم عملية أقلمتها مع البيئة الخارجية عن طريق التحكم بدرجات الحرارة و الرطوبة النسبية للهواء و كمية الإضاءة إلى أن تصل الفسائل إلى ارتفاع يتراوح ما بين 25 – 30 سم وتمتلك 2 – 3 أوراق حقيقية عندها تصبح الفسائل جاهزة للتصدير عن طريق الجو أو تنقل إلى المشتل لتزرع في أصص أكبر و تنمو لتصبح بالحجم المناسب لزراعتها في الحقل المستديم حيث تكون قد امتلكت مجموع جذري يضمن ثباتها و سرعة نموها لتحمل أولى ثمارها بعد حوالي ثلاث إلى أربع سنوات من زراعتها.

الجودة أولاً

فسائل نخيل مـطابقة للصنف

 

الفسائل المنتجة و يظهر ذلك من خلال أساليب العمل و تقنياته الدقيقة و التي يتم تحديدها في مجالات مختلفة من مراحل الإنتاج مثال على ذلك: تحديد كميات الفسائل المكثرة من كل فسيلة أم، تجديد المزارع النسيجية في فترات محددة تتراوح مابين 4 و 5 سنوات، إدخال فسائل جديدة للإكثار (فسائل أمهات) بشكل منتظم كل ستة أشهر، تحديد استخدام هرمونات الإكثار في مراحل الإنتاج الأولية (مرحلة تكوين الأجنة فقط)... الخ.

و كجزء من التزامنا في توفير فسائل نخيل مطابقة لصنف الأم فإننا نولي اهتمام كبير لعملية مراقبة الثبات الوراثي طوال مراحل الإنتاج المختلفة من خلال القيام بتحاليل البصمة الوراثية و التي تجرى دورياً على عينات عشوائية من الفسائل. يقوم بهذه التحاليل "مجموعة مراقبة و فحص الأصناف و الحبوب GEVES.fr G.E.V.E.S. و هو مركز لأبحاث البيولوجيا الحيوية تابع لوزارة الزراعة الفرنسية متخصص في مثل هذه التحاليل geves.fr. تتم عمليات تحديد البصمة الوراثية وفقاً لأحدث الطرق العلمية و التي يتم تحديثها و تطويرها لتوافق التقدم العلمي في هذا المجال حيث نستخدم تقنية لتحليل البصمات الوراثية و التي تعتبر أحدث تقنيات في هذا المجال على مستوى العالم وتدعى  ISSR Inter Simple Sequence Repeat

من خلال تعاوننا الوثيق مع الكثير من محطات البحث العلمي و التجارب في مختلف دول العالم تتم مراقبة عينات من فسائل النخيل المكثرة في مختبراتنا من مختلف الأصناف في الخمس سنوات الأولى بعد الزارعة في الحقل.

الإثبات الحقلي

اللغة

© 2015 by Al Wathba Marionnet.

تابعونا

 
  • Grey Facebook Icon
  • Grey Google+ Icon
  • Grey Instagram Icon